عن بيالارا

25-09-2016
  الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب بيالارا   تأسست الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب-بيالارا عام 1999 بمبادرة من مجموعة من الشباب كمؤسسة أهلية غير ربحية.  تسعى بيالارا إلى تفعيل وبناء قدرات الشباب الفلسطينيين ذكورا وإناثا ما بين جيل 13-25 وتزويدهم بالمهارات التي تساعدهم في معالجة قضاياهم وتلبية احتياجاتهم والمطالبة بحقوقهم والمساهمة في إنهاء الاحتلال وبناء مجتمع ديمقراطي. تطور بيالارا برامجها ومشاريعها استنادا إلى نموذج الانجاز العام الذي ينظر إلى الشباب والأطفال كأفراد يتمتعون بقدرات ومهارات تساعدهم على حل مشاكلهم والمساهمة في بناء الدولة الفلسطينية. يركز نهج بيالارا على الممارسة العملية التي تساعد في حل المشاكل المجتمعية. تؤمن بيالارا أن القرارات لا يجب أن تفرض من الأعلى على الأسفل بل على الشباب أن يلعبوا دورا في تحديد وتشخيص القضايا التي يعانون منها وبالتالي الضغط على المسئولين وصناع القرار من أجل إحداث التغيير السياسي المطلوب. تؤمن بيالارا أنه ومن خلال إشراك الشباب والأطفال في تحسين مستوى حياتهم فإن من شأن ذلك أن يؤدي إلى إحداث التغيير في المجتمعات المستهدفة وتحسين مستقبل أطفالنا وشبابنا. تعتبر قضايا حقوق الشباب، ومشاركتهم في عمليات صنع القرار في صلب عمل بيالارا حيث تسعى منذ تأسيسها على بناء قدرات الشباب الفلسطينيين ذكورا وإناثا على مستوى الوطن وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم وتعزيز صمودهم من خلال تفعيل دورهم داخل مجتمعاتهم وتعمل كذلك على تحسين ظروفهم المعيشية وتخصيص منابر إعلامية لهم يستطيعون من خلالها التعبير عن آرائهم وإسماع صوتهم للمسؤولين وصناع القرار. رؤية المؤسسة: عالما من الشباب الفاعل والمتمكن والمشارك القادر على تطوير قدراته والحصول على حقوقه. رسالة المؤسسة: تسعى بيالارا إلى حماية حقوق الأطفال والشباب والترويج لها كما نصت عليها الاتفاقيات والمعاهدات الوطنية والعالمية ومحاربة كافة الممارسات السلبية التي يتعرض لها الشباب كالتمييز بسبب النوع الاجتماعي من خلال بناء القدرات الحشد والمناصرة وتغيير السياسات. الأهداف الإستراتيجية: تطوير المشاركة المدنية للشباب الفلسطيني ما بين 13-25 عاما ذكورا وإناثا لقيادة عملية التغيير الاجتماعي والسياسي والاقتصادي داخل مجتمعاتهم وعلى مستوى المجتمع ككل. تعميم قضايا الشباب من منظور حقوقي من خلال ورشات توعوية، الإعلام وحملات الحشد والمناصرة لتوفير دعم واسع لتغيير السياسات من أجل تحسين مستوى معيشة الأفراد. بناء القدرات لتحقيق الاستدامة وبالتالي تطور ونماء بيالارا.   الفئات المستهدفة: الشباب والأطفال ذكورا وإناثا مؤسسات المجتمع المدني وأبناء المجتمع صناع القرار وممثلي الأحزاب السياسية ووسائل الاعلام طاقم بيالارا والمتطوعين البرامج: البرنامج الأول: بناء القدرات يهدف هذا البرنامج إلى بناء قدرات الشباب الفلسطينيين لقيادة عملية التغيير الاجتماعي والسياسي والاقتصادي داخل مجتمعاتهم وعلى مستوى الوطن ككل. تسعى بيالارا من خلال هذا البرنامج إلى بناء قدرات الفئات المستهدفة وخصوصا فئتي الأطفال والشباب وإكسابهم بالمهارات الحياتية وتعزيز مشاركتهم المجتمعية من خلال إحداث التغيير الايجابي في تواجهاتهم وسلوكهم الأمر الذي يساعد في ديمومة التغيير داخل المناطق المستهدفة. ويسعى البرنامج كذلك إلى تعميق مشاركة الفئات المستهدفة في عمليات صنع القرار داخل مجتمعاتهم. لا يقتصر التدريب على الأطفال والشباب بل نقوم ببناء قدرات المؤسسات المجتمعية بما فيها من صناع القرار من أجل تبني سياسة قائمة على المشاركة وتعميق مشاركة الاطفال والشباب في أنشطتها وبرامجها.   البرنامج الثاني: المشاركة المدنية وحقوق الشباب الفلسطينيين يسعى هذا البرنامج إلى تحسين واقع الشباب الثقافي، الاقتصادي، الاجتماعي والسياسي ورأب الصدع بينهم وبين المسؤولين وصناع القرار لتبني السياسات التي من شأنها تحسين حقوق الشباب الفلسطينيين. لقد نجحت بيالار خلال الأعوام الماضية من خلق عددا من القادة الشباب حيث انضم عددا منهم إلى المؤسسات والاحزاب السياسية وأصبحوا جزءا من عملية صنع القرار وقمنا كذلك ببناء قدرات الألاف من أبناء المجتمع الفلسطيني حول قضايا الحقوق، الحشد والمناصرة، الاعلام بشقيه المرئي والمكتوب، الحوارات والمناظرات مع المسؤولين وصناع القرار. لقد قام الأطفال والشباب من عقد مجموعة من المناظرات مع المسؤولين وصناع القرار حول قضايا تهمهم في المجالات الصحية، التعليمية، الاقتصادية، المشاركة السياسية، الخ. لقد قامت الفئات المستهدفة من تنفيذ العديد من المشاريع المجتمعية التي يتم اختيار موضوعاتها من الفئات المستهدفة خلال ورش العمل. وقد قمنا بتنفيذ عددا من حملات المناصرة على المستويين المحلي والوطني.   البرنامج الثالث: المناصرة والاتصال والتواصل يسعى هذا البرنامج إلى: أولا: تزويد الشباب الفلسطيني بمنبر إعلامي يستطيعون من خلاله إسماع صوتهم للمسؤولين ومساعدتهم في الدفاع عن حقوقهم والمطالبة بها. ثانيا: تمكين الشباب الفلسطيني لقيادة حملات الحشد والمناصرة من أجل المطالبة بحقوقهم ولحث المسئولين على تحمل مسؤولياتهم.