رام االله: ندوة حوارية تناقش اعتماد التطوع كخبرة عملية

25-12-2016
رام االله- الحيــاة الجديــدة- طالــب عدد من طلبة الإعلام فــي جامعة القدس- أبو ديس المشــاركين في مشــروع «منصات شبابية.. نحاور..نؤثــر.. نبنــي»؛ خــلال نــدوة حوارية نفذتها الهيئة الفلســطينية للإعلام وتفعيل دور الشــباب «بيــالارا»، وأدارهــا الإعلامــي حلمــي أبو عطوان فــي رام االله تحت عنوان: «الاعتــراف بالعمل التطوعــي على أنه خبرة عملية» بضرورة الاعتراف بالعمل التطوعي علــى أنه خبرة عملية. وأكد مهند أبو شــمة؛ مدير دائرة شؤون الموظفين في وزارة التربية والتعليــم؛ علــى أهميــة متابعة الشــباب مع الجهات المختصة لتعديل بعض الشروط التي تتضمنهــا إعلانات الوظائــف العامة، وإدخال منهجية التطوع في كافة مؤسسات الدولة. وأكد فتحي خضر؛ مدير عام الرقابة الخارجية فــي ديــوان الموظفيــن، أن فــرص التقــدم للوظائــف مفتوحــة أمــام جميــع المؤهلين، ولكن الأفضلية لمــن يمتلكون الخبرة، ويتم الاعتماد على المقابلة الشخصية بشكل كبير، إذ يســتطيع الشخص من خلالها إثبات الكثير من قدراته. فيما وضح الشباب أن بند الخبرة لا يزال العائق الأكبر أمامهم، ويقلل من فرص تقدمهم للوظائف المطروحة. وشدد أشرف عباهرة؛ مدير دائرة المتطوعين فــي الهــلال الأحمــر، علــى مطلب الشــباب بضرورة اعتماد التطوع كخبرة عملية، موضحا أن فكرة العمل المؤسساتي الفلسطيني قام على فكرة التطوع بالأســاس، واســتذكر دور المؤسسات النسوية التي كانت تقدم خدماتها للمواطنين منذ بدايات القرن الماضي. وعرض الشباب قضيتهم، واستمعوا للإجراءات التــي يعتمدها ديــوان الموظفين في حالات الإعــلان عن الشــواغر الوظيفيــة، وتناقش أطــراف الحــوار فــي أمكانية تنظيــم قطاع التطوع عبر مؤسسة وطنية. وأشار خضر إلى أن ديوان الموظفين يستعمل مصطلح «يفضل من لديه خبرة»، في إعلانات الوظائــف، وهذا المصطلــح لا يعني الإلزام، وحصتــه مــن علامات القبــول والرفض غير عالية، واقترح الشباب أن يتم استبداله بوضع بند يعطي أولوية للمتطوعين.

اقرأ ايضا

التربية وبيالارا تناقشان...

بيالارا - رام الله : عقدت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، والهيئ... المزيد