"بيالارا" تختتم مشروع "عد للعشرة" وتطلق برنامجا تلفزيونيا جديدا

31/3/2012

عقدت الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب "بيالارا"، يوم أمس الاثنين، مؤتمرها الختامي لمشروع عد للعشرة، واحتفلت خلاله بانطلاق البرنامج التلفزيوني الذي يحمل ذات العنوان. وجرى ذلك في مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في البيرة، بحضور ممثل عن الاتحاد الأوروبي؛ الجهة الداعمة للمشروع، والدكتور غسان الخطيب؛ مدير مركز الإعلام الحكومي، وعدد من المسؤولين وميسري المشروع وممثلي برنامج عد للعشرة.
وتخلل المؤتمر عرض حلقتين من الدراما التلفزيونية "عد للعشرة"، التي ستبث قريبا على القنوات المحلية، كما جرى تكريم القائمين على المشروع والبرنامج التلفزيوني.
وفي كلمته تحدث الدكتور غسان الخطيب، عن مواكبته شخصيا، ومواكبة الحكومة الفلسطينية لمشروع عد للعشرة؛ كونه مشروعا شبابيا بامتياز، يلاقي ترحيبا ودعما معنويا من الحكومة الفلسطينية. واستذكر في هذا السياق الحملة الوطنية التي قام بها الشباب يوم 10/10/2010، بعنوان نحو يوم للتسامح الوطني، واستجابة الحكومة بجعل يوم 10/10 من كل عام يوما للتسامح الوطني. وقال الخطيب: "لا يجد الشباب طرقا معبدة تمكنهم من أخذ دورهم الطبيعي في المجتمع؛ بسبب غياب هيئة عليا وفاعلة للشباب، ولارتفاع معدل العمر في الهيئات القيادية والسياسية"، وتابع: "لذلك عليهم أن يبحثوا عن الفرص التي تمكنهم من فرض مطالبهم وحقوقهم، عبر مؤسسات شبابية كـ"بيالارا"، التي تمنحهم هذا الدور في مشاريعها المجتمعية والإعلامية". ويؤكد أنه خلال متابعته للمشروع على امتداد عامين، لاحظ أنه حقق إسهامات فائقة في تخفيف حدة العنف على الصعيد المجتمعي. ونقل الخطيب تحية الحكومة وتقديرها للعاملين في "بيالارا"، كونها مؤسسة شبابية إعلامية ترفع صوت الشباب في برامجها التلفزيونية وصحيفتها الشبابية.
من جهتها عبرت بياتريس كومبودونيكو؛ ممثلة عن الاتحاد الأوروبي، عن فخرها بما حققه مشروع عد للعشرة من إنجازات فاقت ما كان متوقعا منه، وقالت: "عندما قررنا منح "بيالارا" تمويلا للمشروع، كنا نعتقد أنه سيكون مجرد مشروع يخرج بنتائج محددة، ولكن رغم كونه مشروعا صغيرا، إلا أن نتائجه اليوم قد فاقت كل التوقعات". وأشارت إلى أن أهم إنجاز للمشروع يتمثل بحفز الحكومة على إقرار يوم للتسامح الوطني. وشددت على ضرورة التحمل والصبر، وتقبل الآخر كجزء أصيل من قيم المجتمع الفلسطيني.
وتضمن المؤتمر الختامي عرضا لمراحل المشروع بدءا بتدريب الميسرين، ومرورا بورش العمل مع الأطفال في مختلف مناطق الضفة، إلى ورش المجتمع المحلي، فتصوير الحلقات الدرامية وإخراج البرنامج التلفزيوني، حيث بين ناصر العيسة؛ من تلفزيون القدس التربوي؛ شريك "بيالارا" في المشروع، عن التعاون في إنتاج المسلسل، وتسخير جميع الموارد. وأكد على أنه تم إنجاز ما يقارب 2000 ساعة ميدانية، ومثلها في الأستوديو.
أما هانيا البيطار؛ المديرة العامة لـ"بيالارا"، فقد تناولت في كلمتها معاناة المجتمع من العنف، وربطته بالاحتلال وممارساته التي تنعكس عنفا بين أفراد المجتمع، وقالت: يكفينا عنف الاحتلال وتطرفه الذي يسبب في خلق التطرف المجتمعي"، وشددت على ضرورة تقبل الآخر، وابتعاد الشباب والأطفال عن استخدام العنف. وتابعت: "هذا المؤتمر الختامي لمشروع "عد للعشرة" هو للاحتفال بما تم إنجازه خلال عامين مضيا"، ونوهت إلى أن طبيعة العمل المؤسساتي في الوطن يقوم على التنافس على استقطاب الممولين، في حين تم بناء هذا المشروع بشكل تعاوني بين "بيالارا" وتلفزيون القدس التربوي، وقالت: "لقد أثبتت هذه الشراكة أن العمل التشاركي يوصل إلى نتائج أقوى من العمل الفردي".
وفي نهاية المؤتمر تم تكريم الميسرين والممثلين وكتاب السيناريو والفنيين، الذين واكبوا المشروع منذ بدايته، وحتى اختتامه.

رابط الخبر في جريدة القدس:
http://www.alquds.com/pdfs/pdf-docs/2012/3/28/page12.pdf